الرئيسيةمعلومات اقتصاديةمعدل البطالة فى بريطانيا يرتفع ليصل الي 4.5%
معلومات اقتصادية

معدل البطالة فى بريطانيا يرتفع ليصل الي 4.5%

معدل البطالة فى بريطانيا يرتفع ليصل الي 4.5%

معدل البطالة فى بريطانيا يرتفع ليصل الي 4.5%، نجد ان الارتفاع الكبير الذي حدث في الفترة الاخيرة لمعدل البطالة ببرطانيا خاصة خلال الأشهر الأخيرة من العام الحالي من المعدلات التي لم تراها بريطاليا منذ فترة كبيرة، وهذه الازمة كانت ناتجة عن آثار فيروس كورونا لكن الحكومة تسعي لفرضها القيود الجديدة والتي تعمل علي ابطاء وتيرة الانتشار.

معدل البطالة 4.5 بالمئة

  • يعد مستوي البطالة التي وصلت اليه بريطانيا في الفترة الاخيرة، والذي فاق التوقعات هو المعدل الاعلي في رأي الخبراء الاقتصاديين علي الاطلاق.
  • أقوي ارتفاع شهدته بريطانيا في معدلات البطالة في تاريخها كان في عام 2009، خلال الأزمة المالية العالمية،اما في خلال أزمة كورورنا وفي الفترة تحديدا من شعر مارس الي يوليو وصلت معدلات البطالة الي 4.3 في المئة.
  • كما أكدت جميع بيانات مكتب الإحصاء الوطني ان حالات تسريح العمال في بريطانيا ف هذه الفترة وصلت الي 114 ألفا في الربع الأول إلى 227 ألفا، وهو المعدل الذي لم تصل اليه منذ عام 2009.
  • كما ان الانخفاض لاعداد العاملين وصل الي 153 ألفا، النسبة الاعلي من متوسط معدل الهبوط بواقع 30 ألفا الذي تم في استطلاعات رويترز.
  • كما ان وزير المالية ريشي سوناك أكد عليه انه يعمل في الاولوية والاهتمام الاول له علي إبطاء وتيرة فقد الوظائف للعاملين في اي مؤسسة بأكبر قدر ممكن حتي لا تزيد معدلات البطالة وفقد العمال.
  • لكنه بدأ في استبدال خطة دعم الأجور البالغة 50 مليار جنيه استرليني، حيث ان هذه الخطة من الخطط التي تنتهي ببرنامج أقل سخاء، وقال وزير المالية ريشي سوناك “لقد كنت صادقا مع الناس منذ البداية لأننا للأسف لن نكون قادرين على إنقاذ كل وظيفة”.
  • كما ان رئيس الوزراء بوريس جونسون قام بالعمل علي وضعه نظام جديد بشأن القيود لإنجلترا ، وهو النظام الذي يعمل علي الحاق الضرر بقطاع الضيافة.
  • أشار البنك انجلترا المركزي أنه من الممكن ان تبلغ معدلات البطالة في نعاية هذا العام الجاري 7.5 في المئة.
  • اما بالنسبة للإقتصاد البريطاني في شهر أغسطس نمي بشكل أبطئ كثيرا. وقامت الكثير من الشركات بالخطط التي أشارت فيها الي خفض الوظائف منذ ان انتشر وتفشي وباء كورونا.
  • كما أشارت العديد من التقديرات التي تمت في شهر سبتمبر إلى أن التغير الذي حدث في أعداد الموظفين كبير بالمملكة المتحدة، حيث زاد 20 ألف موظف، بالمقارنة بشهر أغسطس.
  • أكدت العديد من البيانات التي تم إجرائها علي ان منذ ان بدأ فيروس كورونا في الانتشار في شهر مارس، قد حدث انخفاض في أعداد الموظفين في الهئات جميعها بمقدار وصل الي 673 ألف شخص.
  • نجد ايضا ان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يعمل علي التشديد الصارم علي مكافحة الوباء الذي سجل انه قضي علي 43 ألف مواطن وهذا العدد الأكبر في اوروبا علي الاطلاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *