الرئيسيةمعلومات اقتصاديةالمنتدى الاقتصادي التركي الليبي وخطة أردوغان لإنقاذ اقتصاده
معلومات اقتصادية

المنتدى الاقتصادي التركي الليبي وخطة أردوغان لإنقاذ اقتصاده

المنتدى الاقتصادي التركي الليبي وخطة أردوغان لإنقاذ اقتصاده

المنتدى الاقتصادي التركي الليبي وخطة أردوغان لإنقاذ اقتصاده، يعتبر العديد من الخبراء في ليبيا ان المنتدى الاقتصادي “الليبي – التركي” ما هو الا بعض المحاولات التي يقوم بها أوردوغان بهدف ان يقوم بإنقاذ إقتصاد بلاده الذي إنهار.

معلومات عن المنتدى الاقتصادي التركي الليبي وتخطيط أردوغان

  • قامت إسطنبول باستضافتها العديد من الليبيين المناصرين لحكومة السراج تحت شعار “المنتدى الاقتصادي التركي الليبي الأول” الاسم الذي تم إطلاقه علي هذا المنتدي، وفيه قد تم إجتماع العديد من المستثمرين الأتراك الجنسية الداعمين لاوردوغان.
  • وفي سياق ما تم نقله عبر الاعلام ان نائب رئيس مجلس اتحاد المصدرين الأتراك باشاران بايرق قال ان البلد لديها العديد من الخطط المستقبلية التي تعمل علي تدعم وجودها في السوق الليبي الي جانب انها بشأنها دمج الكثير من أموال ليبيا بالسوق التركي، والهدف من هذا الضم ان يتم التخطي التبادلات التجارية بين البلدين ما يعادل 10 مليار دولار في ظل هيمنة شركات تركيا علي الكهرباء والطاقة في ليبيا.
  •  حذر إبراهيم الجراري رئيس الغرفة الاقتصادية الليبية المصرية من التحذير الكبير الذي يقوم به الاتراك للسيطرة علي الاقتصاد الليبي الي اكبر حد ممكن عبر محمد الرعيض رئيس الغرفة التجارية التابع للسراج.
  • أضاف إبراهيم الجراري في بعض التصريحات التي صدرت له في الصحافة ان هذا النوم من المنتدات مكا هو الا عبارة عن بعض المحاولات علي ايدي الارهابيين لانقاذ الاقتصاد التركي، وطالب الليبين بمقاطعته حفاظا عليهم.
  • اما بشأن تقرير الموازنة المركزية الصادر من الحكومة التركية فقد أشار الي عجز بلغ 29.7 مليار ليرة فقط بشهر سبتمبر من العام الجاري.
  • بلغت نفقات الموازنة 108 مليار و580 مليون ليرة، وهذا ما تم التصريح به في الإحصاءات التي صدرت عن وزارة الخزانة والمالية التركية.
  • اما عن الفائدة فقد بلغت نفقاتها 16 مليار و209 مليون ليرة، وبالنسبة للنفقات الأساسية 92 مليار و371 مليون ليرة.
  • هذه المؤشرات لو تم وضعها بالمقارنة مع التقارير والإحصائيات التي تصدر عن الحكومة التركيو ذاتها فان الامر لا يؤكد الا ان الاقتصاد التركي في أزمة كبيرة. 
  • اما بالنسبة للخبير الليبي أشرف المبروك يقول ان الرئيس التركي واصطدامه بالخط الأحمر المصري من الامور التي قامت بدفعه حتي يبحث عن بعض الاشياء التي تعمل علي إنعاشها الاقتصاد المراهن عليه بالتدمير لكل ثروات ليبيا النفطية في الهلال النفطي شرق ليبيا.
  • اما ما جاء علي لسان المبروك في تصريحاته لموقع “سكاي نيوز عربية” أن تركيا وحكومة السراج هي القائمة بالإعداد لهذا المنتدى بداية من شهر يونيو من العام الجاري.
  • حيث انه تم عمل زيارة مفاجئة الي طرابلس فيها ضمت تركيا وفد به وزيري الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، والخزينة والمالية برات البيراق، ورئيس المخابرات هاكان فيدان، الي جانب بعض المسئولين الكبار في الدولة.
  • كما ان الخبير الليبي أوضح انه من الجانب التركي قد تم المقابلة بين رئيس حكومة الوفاق فايز السراج، وخالد المشري رئيس مجلس الدولة الاستشاريو رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، ووزير مالية حكومة السراج.
  • كانت هذه المقابلة التي تمت بشأن البحث عن تنفيذ ما يهدف اليه المنتدى ووضعه كحل بدل من صعوبة الوصول الي مصادر الثروة الليبية، اما عن المحلل السياسي الليبي حسين مفتاح  يري ان المنتدى هو الممثل الاكبر لانقاذ اليرة التركية المنهارة.
  • قام مفتاح بتأكيده في حوار علي بعض المواقع الكبيرة أن المنتدى ما هو الا حلقة بمخطط أردوغان الشامل للهيمنة، السيطرة علي القرار العسكري والسياسي والاقتصادي في غرب ليبيا،وبهذا يتم الهيمنة علي طرابلس حتي بعد ان يتم انتهاء جوالات الحوار السياسي “الليبي- الليبي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *